¤®« ô_منتديات الأحبة في الله_ô »®¤
حللت أهلا ...ووطأت سهلا..

مرحبا بك بين إخوانك وأخواتك آملين لك المتعة والفائدة معنا

.:: حياك الله ::.

لتستفيد أكثر معنا تفضل بالتسجيل من هنا

تحيات مصراوى

الرؤى والاحلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرؤى والاحلام

مُساهمة من طرف ننوسة في الأربعاء سبتمبر 01, 2010 5:47 am

تنقسم الاحلام الى ثلاثه اقسام
1- رؤى من الرحمن ---وقد سموها علماء التعبير بالرؤى
2- احلام من الشيطان----زقد سموها علماء التعبير بلاحلام
3- حديث النفس --- وهو ما يعترض الانسان في حياته اليوميه
1- الرؤى من الرحمن:
هي الرؤى التي يراها الانسان او ترى له ---( يعني انسان راى رؤيه بانسان اخر وبلغه بها )
وهذه الرؤى من الرحمن هي اكيده كما جاء في تفسير الايه 63 من سورة يونس ( لهم البشرى في الحياة الدنيا ) وايضا رؤية سيدنا يوسف ( اني رايت احد عشر ) وحدوث رؤياه عليه السلام في نفس السوره ( قد جعلها ربي حقا ) ورؤيه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ( لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق لتدخلن المسجد الحرام ) ورؤيه سيدنا ابراهيم عليه السلام في ذبح ابنه
وقد قال رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ان الرؤيه هي جزء من سته واربعون جزء من النبوه
والسبب في هذا ان قبل نزول الوحي على المصطفى صلى الله عليه وسلم كانت تاتيه الرؤى ولمدة سته اشهر ( وكانت رؤياه تاتي مثل فلق الصبح لا تحتاج لتفسير ) ومن ثم اتاه الوحي لمدة ثلاثه وعشرون عاما
فكانت مدة الرؤيا 1:46
الروى لها اشكال متعدده تختلف باختلاف الزمن واختلاف البشر فمن المحتمل ان تؤول رؤيا لشخص معين غير ما تؤول لاخر مع وجود نفس الحدث
وايضا كان علماء التأويل في العصور الماضيه تأويلهم حسب اسم الشهر والفصل من السنه فمثلا كان اذا احدهم راءى رؤيه بفاكهة العنب
في وقت لا يوجد فيه هذه الفاكهه فتوؤل بحدوث امر سيء واذا كانت هذه الفاكهه موجوده وقت حصول الرؤيا فتؤل الى الخير
واذا راى احدهم انه يستحم بماء بارد في الشتاء فتؤل ال حوث امر سيء اما ماء بارد في الصيف فهي دليل الخير
وكانوا لا يفسرون الرؤى ايام الثلاثاء وهناك امور اخرى كثيره لا يسع ذكرها هنا
وان الله عزوجل يرسل لكل امه من الرؤى وما بتناسب علمهم وثقافتهم
فمثلا ولله المثل الاعلى ارسل الله عزوجل سيدنا عيسى عليه السلام في زمان اشتهر فيه الناس بالطب وكان عليه السلام
يشفي باذن الله ما عجز هؤلاء الاطباء عن علاجه وكذلك في معجزات جميع الانبياء رضوان الله عليهم
وقد كان علماء الرؤى يتوقفون عن كثير من الرؤى من تفسيرها
وذلك لعدم علمهم بها او ان الاحداث غير مفهومه او لانها تحتاج الى تمحيص والسؤال اكثر من صاحب الرؤيا
وان كان الرسول صلى الله عليه وسلم قد اعطى الرؤى اهتماما كبيرا حيث انه عليه الصلاة والسلام
كان يجلس بعد صلاة الصبح ويسأل اصحابه عمن رأى رؤيه في تلك الليله
وكثيرا ما كان ابو بكر الصديق يطلب من الرسول صلى الله عليه وسلم تفسير الرؤيا تلك لصاحبها
وكان عليه الصلاة والسلام يقره على التفسير او يصلح له في التفسير
وهذا دليل على عدم صحة من قال اذا فسرت الرؤيا وقعت على ما فسرت عليه
هذا اخواني واخواتي ما لدي لهذا اليوم فان اصبت فوالله هو من الله ومنه علي بما اتاني
وله الحمد حمدا لا ينفذ ولا يفنى
وان اخطات فهو من نفسي والشيطان
والرؤى في عصرنا الحالي اخذت دور الرموز والاسماء بشكل كبير
حيث لو ان الانسان راى انه يكلم شخص يعرفه اسمه احمد ولكن انقطعت علاقتهما من مده طويله
فهنا يلجاء المعبرون الى معنى اسم الشخص اكثر من العلاقه التي تربط الرأي لمن رأى
اما اذا كان هذا الشخص (احمد ) ما زال في علاقه مع الرأي فينظر الى حدث الرؤيا أكثر,
وكثيرا ما يرى الانسان اماكن او اشخاص ويتعجب من رؤياه كيف انه تحدث معهم
فمثلا ان يرى احد خصومه وهو يتناول طعام الغذاء معه فيقول الرأي كيف لي
ان اجلس مع مثل هذا الشخص وانا في نفسي اكره شديد الكره
وقد حدث هذا كثيرا
ان الله سبحانه يؤلف بين قلوب هولاء المتخاصمين ويصبحوا اخوانا
والايه الكريمه أكبر برهان على ذلك
((وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [الأنفال : 63]
وايضا ان يرى الانسان نفسه بمكان لا يتوقع على حالته الماديه الضعيفه ان يصله
ولكن الله مقلب احوال العباد وهو الرافع والخافض والمعز والمذل
واما من واجبات المعبر للرؤيا ان يلتزم بعدة معايير منها
ان عجز عن تفسيرها ان يكون صادقا بذلك مع من طلب تعبير الرؤيا وكما يقولوا من قال لا
اعلم فقد افتى
ان ينظر المعبر الى اهم الاحداث في الرؤيا فياخذ في تفسير الحدث الاهم فالاهم ولو ترك بعض الصغائر من الاحداث
ومن اقوال ابن سيرين
((وأن العابر لا يضع يده من الرؤيا إلا على ما تعلقت أمثاله ببشارة أو نذارة أو تنبيه أو منفعة في الدنيا والآخرة ويطرح ما سوى ذلك لئلا يكون ضغثا أو حشوا مضافا إلى الشيطان))
وأن العابر يحتاج إلى اعتبار القرآن وأمثاله ومعانيه واضحة كقوله تعالى في الحبل : { واعتصموا بحبل الله جميعا } . وقوله في صفات النساء : { بيض مكنون } . وقوله في المنافقين : { كأنهم خشب مسندة } . وقوله : { إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها } . وقوله : { إن تستفتحوا فقد جاءكم الفتح } . وقوله : { أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا }
وهذه من المعايير التي يجب ان يبحث فيها القران اولا ومن ثم في السنه واذا لم يجد فينظر في طبائع الناس وعاداتهم في عصره
avatar
ننوسة
مشرفه
مشرفه

عدد المساهمات : 1537
نقاط : 4835
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 06/08/2010
العمر : 26

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى