¤®« ô_منتديات الأحبة في الله_ô »®¤
حللت أهلا ...ووطأت سهلا..

مرحبا بك بين إخوانك وأخواتك آملين لك المتعة والفائدة معنا

.:: حياك الله ::.

لتستفيد أكثر معنا تفضل بالتسجيل من هنا

تحيات مصراوى

السير الى الله والدار الاخرة

اذهب الى الأسفل

رد: السير الى الله والدار الاخرة

مُساهمة من طرف براءة في الخميس أكتوبر 14, 2010 2:06 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
براءة
مشرفه متمييزه
مشرفه متمييزه

عدد المساهمات : 1061
نقاط : 3256
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 29/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

السير الى الله والدار الاخرة

مُساهمة من طرف ننوسة في الخميس أكتوبر 07, 2010 9:57 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


منظومة السير إلى الله والدار الآخرة


منازل السائرين إلى الله التي توصل صاحبها إلى جنات النعيم في جوار الرب الكريم وتمنعه من عذاب الجحيم , تركوا السيئات وعملوا الحسنات .فكل عمل لا يراد به وجه الله فهو باطل وكل عمل لايكون على سنة رسول الله فهو مردود, فإذا إجتمع العمل الإخلاص للمعبود والمتابعه للرسول فهذا هو العمل المقبول,فإن فعلوا حسنة جمعوا بين الخوف والرجاء فيرجون قبولها ويخافون ردها وإن عملوا سيئة
خافوا من عقابها ورجوا مغفرتها بفضل الله فهم بين الخوف والرجاء ,أولئك هم المفلحون ,وهم الذين ملأ قلوبهم محبة الرحمان هي منزلة المحبه ومنها تنشأ جميع الأعمال الصالحة
والنافعة والمنازل العالية ,ومعنى المحبة تعلق القلب بالمحبوب ولزوم الحب مايرضيه بقلب منشرح وصدر رحيب ,فإن تكلم تكلم بالله وإن سكت سكت لله , وإن تحرك فلله ,
وإن سكن فلله ويحدث عن الحب والشوق إلى الله وبه تحصل الأفراح والمسرات وهوعمارة القلوب كما أنـه غراس الجنات , قال الله تعالى ( يأيها الذين ءامنوا اذكروا الله ذكراً كثيراً )
وقال النبي لرجل قال إن شرائع الإسلام قد كثرت علي فأوصني قال ( لا يزال لسانك رطباً بذكر الله )يتقربون إلى المليك بفعلهم طاعاته والتركُ للعصيان هذه الأعمال التي تقرب إلى الله وتوصل إليه ولاسيما الفرائض, والإكثار من النوافل ويرى نفسه مقصراً ورؤية تقصيره ينفي عنه العجب , الذي يبطل الأعمال ويفسدها ,صبّروا النفوس على المكاره وهو حبس النفس على مايكره الإنسان ,
والصبر ثلاثة أقسـام ,صبر على طاعة الله حتى يؤديها ,
وصبر على معاصي الله حتى يتركها , وصبر على أقدار الله المؤلمة, فهم بها قد أصبحوا في جنةٍ وأمـان وِمنزلة الرضا أعلى من منزلة الصبر, فإن الصبر حبس النفس وكفها على ماتكره ,
مع وجود منازعة فيها وبالرضا يرضى عن الله رضا مطمئن منشرح الصدر وإذا نزل العبد بهذه المنزلة طـابت حياته وقرة عينه ولهذا سمي الرضا ( جنة الدنيا ومستراح العابدين )
شكـروا الذي أولى الخلائق فضله والشكر يكون بالقلب وهو الإعتراف بنعم الله
والإقرار بها وعدم رؤية نفسه أهلاً لها بل هي محض فضل ربه ويكون باللسان وهو الثناء على الله بها, والإستعانه بنعمه على طاعته ,في جميع أمورهم مع بذل جهدٍ في رضا الرحمن
والتوكل على الله ,والإجتهاد في طاعة الله, والثقه بالله فيعتمد على ربه بقلبه في جلب ماينفعه في أمر دينه ودنياه ,فإذا تصور الإنسان هذا المقام في جميع أحواله منعه من الإلتفات بقلبه إلى غير ربه وهذه المنزله
من أعظم المنازل وأجلها,فهؤلاء هم الناس بل هم العقلاء الأكياس,فرغوا قلوبهم عن جميع مايشغل عن الله
ويبعد عن رضاه, وهذه حقيقة الزهد فتكون أفكار العبد في كل مايقرب من الرحمن , ومتنزهه عن دنيات الأمور ,فهؤلاء هم الذين يسعد بهم رفيقهم , إذا أقتدى بسلوك سيرهم والذين أمرنا الله أن نسأله أن يهدينا طريقم إذ أنعم عليهم بصدقِ إيمانهم,


رزقنا الله وإياكم السير على خطاهم , والإقتداء بأثرهم

avatar
ننوسة
مشرفه
مشرفه

عدد المساهمات : 1537
نقاط : 4835
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 06/08/2010
العمر : 27

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى